القائمة الرئيسية

الصفحات

بعض الطرق للمحافظة على الجسم


بعض الطرق للمحافظة على الجسم


من منا لا يحلم أن يكون لديه جسم خالي من العيوب سواءا الداخلية كالحالات الصحية أو العيوب الخارجية كالمضهر الغير متناسق أو الدهون, فالمحافظة على الجسم لا تأتي عن فراغ بل يجب الكفاح دائما من أجل جعله في أحسن ما يرام سواء من خلال تجنب كل ما قد يؤديه والقيام بكل ما يزيد من قوته وحمايته من الحالات الصحية السيئة التي قد تصيبه نتيجة إهماله أو تجاهله, لذلك في هذه المقالة سنحاول ما أمكن معم أن نذكر بعض الطرق سواءا الغدائية أو الرياضية التي تحافظ بها على جسمك ووقايته من بعض الحالات الصحية التي قد تهدده. فعندما أقول المحافظة على الجسم بالتغدية فأنا أقصد تناول الأطعمة التي تساعد على تعزيز عمل الجسم بشكل جيد وعندما أقول الرياضة فأقصد كل أنواع الرياضة التي تساهم في تقوية الجسم وتحسينه.


طرق للحفاظ على الجسم


إن من طرق المحافظة على الجسم هي أن نبتعد عن كل العادات التي قد تؤدي جسمنا وسنحاول ذكر أغلب الأشياء التي يجب تجنبها قدر الإمكان من أجل حماية أجسامنا كما سنذكر بعض العادات التي يجب القيام بها لحماية أجسامنا.

الإقلاع عن التدخين 


إن أول الطرق التي ستساعدك في حماية جسمك من الأمراض والحالات الصحية السيئة هي الإبتعاد قدر الإمكان من التدخين وعندما أقصد التدخين فليس فقط تدخينه بل حتى إستنشاقه من طرف شخص لا يدخن فهذا أخطر من التدخين نفسه وهذا يسمى علميا بالتدخين السلبي, عندما تستنشق دخان شخص بجوارك يدخن فأن ذلك يؤثر بشكل كبير على صحتك ويهدد بالإصابة بالعديد من الأعراض والحالات الصحية, فالتدخين السلبي قد يؤذي جهازك التنفسي ويسبب ضيقا وإلتهابا في الشعب الهوائية وقد يؤدي للربو, فالدخان التي تم تدخينه مسبقا عبارة عن ما يقارب 4000 مادة كيميائية والغازات ومواد سامة ومواد مسرطنة على المدى البعيد, أنا أعلم عزيزي القارىء أن العديد من الاشخاص لديهم أفراد من عائلتهم أو حتى أحد أبويهم يدخنون لذلك يجب قدر الإمكان تجنب أماكن تدخينهم كما يمكنك أن تخبره أنك لا تتحمل ولا تطيق رائحة الدخان.


فأنا أتأسف لحال بعض الاباء الذين لايستحيون في التدخين أمام أبناءهم وأمام أفراد عائلتهم كيف يتركه ضميره ألا يعلم أنهم يسببون بإرتفاع مستوى النيكتون في أجسام الأبناء أضعاف مضاعفة من النسب الطبيعية في الجسم, ألا يعلم هؤلاء أن أبناءهم قد يصابون بأمراض الجهاز التفسي سواءا على المدى القريب أو على المدى البعيد بسبب إستنشاقهم للدخان, ألا يعلم هؤلاء أن الدخان يسبب بوفاة العديد من الاشخاص سنويا بأعداد كبيرة جدا, ألا يعلم المدخن أن إستنشاق الدخان من طرف الابناء قد يسبب بظهور أمراض القلب, أتمنى من كل أب أو فرد من العائلة أن يدخن في مكان بعيد عن الاشخاص ومكان هاوي لتفادي غصابة باقي أفراد العائلة ببعض الامراض هم في غنا عنها تماما.


أما الأشخاص المدخنون فنصيحتي لهم الإبتعاد عن التدخين وتقليله تدريجيا شيئا فشيئا حتى تتخلص منه والأمر يحتاج للمزيد من العزيمة والإرادة والصبر ويمكن اللجوء لبعض معالجي الإدمان في المنطقة  وذلك لدوره الكبير في التخلص عن هذه العادة السيئة.




تخفيف ضغوط الحياة


هل سبق لك أن لاحظت أن أغلب الموضفين في الشركات الكبرى أو حتى الشركات الصغرى أو الأشخاص الذين يقعون في ضغط دائم ومستمر بسبب العمل أو الضروف العائلية يعيشون في تغيرات سلبية من ناحية صحتهم النفسية؟ هل سبق لك وأن رأيت أن أغلب الموضفين أو الأشخاص الذين يقعون في ضغط دائم ومستمر بسبب العمل أو الظروف العائلية  يعانون من إرهاق وإجهاد بدني كبير وقلق وتوتر وإحباط وعدم الرضى على نفسه,للأسف السبب في كل هذه المأساة هي أنهم لا يعرفون كيف يتعاملون مع هذه الضغوط التي لا يمكن لأي شخص الهروب منها لكن الشاطر هو الذي يعلم من اين تؤكل الكتف كما يقول المثل, فالشخص الذكي هو الذي يعرف كيف يتصرف وكيف يخفف من تلك الضغوط من أجل تجديد نشاطه.

تسبب ضغوط العمل أو ضغوط الحياة بشكل عام في الإصابة ببعض الحالات الصحية فمن اكثر الحالات الصحية إنتشارا في العالم العربي الأرق وهو عدم القدرة على النوم ليلا والغضب والإكتئاب والعياء من أبسط الأمور التي تتطلب حركية وجهد بدني. للأسف في الدول العربية توجد بعض الشركات لا تعير أي إهتمام للمشكلة ولا تراعي الضغوط التي يمر بها العمال ولا يهمها سوى ضخ الأموال والربح وهناك بعض الشركات توفر لمستخدميها بعض الوقت للتخفيف والراحة, طيب كيف نخفف من هذه الضغوط توجد العديد من الوسائل والعديد من الطرق التي تساعد في التخفيف من ضغوط العمل والعائلة وتجنب سلبياتها للجسم فمن بينها : 


  • التصرف بهدوء وتقبل الضغوطات, يجب على الأشخاص أن يعترفوا بوجود ضغط في كبير في حياتهم ولكن هذا لا يعني أن يتصرف الفرد بتوتر وقلق بل يجب التصرف بهدوء وتقبل هذه الضغوط وأن يعتقد الشخص أنها جزء من حياته ومن عمله, ويمكن للشخص أن ينام باكرا وأن يقوم بالأشياء والعادات التي يحبها كالإستماع للموسيقى أو ممارسة بعض أنواع الرياضة التي يعشقها سواءا في الصباح الباكر او في المساء, فلبد من الإرادة للتغير ولبد من محاربة الكسل, كما يساعد الإسترخاء قبل بدء العمل في الشعور بالراحة النفسية ويتم ذلك عن طريق جلوس الشخص لفترة قصيرة لتجهيز النفس قبل الشروع في العمل, وينصح الخبراء بالقيام بالمهام تدريجيا فمثلا لديك مهمة أمس ولم تقم بإنجازها فلا تتسرع وتبدأ بإنجاز مهام اليوم بل يجب العودة للمهام التي تم نسيانها امس ثم التدريج إلى المهام الأخرى شيئا فشيئا.


  • من العادات التي تفيد في تخفيف ضغوط الحياة هي التحدث عنها مع زملاء العمل أو العائلة فيمكن للفرد أن يحكي تجاربه التي نجح فيها سابقا ويحاول أن يضحك مع الزملاء والعائلة فالضحك والفكاهة تساعد بشكل كبير في رؤية الأمور بمنظور إيجابي كما تحفز الشخص بالقيام بالأعمال والاشياء الصعبة, فالحديث عن ضغوط العمل مثلا مع رفقاء العمل يساعد في تحسين علاقاتك معهم ويخفف من الضغوط ويساعد بعدم الإحساس أنك لوحدك تعاني من تلك الضغوط.

  • يساعد تخصيص يوم للراحة والترفيه فعالا لتخفيف وحتى تجديد طاقة الشخص فمثلا أغلب الاشخاص لا تعمل يوم الاحد يمكن الخروج مع العائلة للنزهة أو السفر لأماكن الترويج عن النفس كالسينما والشاطىء وممارسة بعض الانشطة معهم فلا يجب الجلوس فقط في البيت في أيام الراحة وعدم العمل, كما يعمل زيارة أفراد العائلة الأخرين على تحسين النفسية وتجديد دماء جديدة للقيام وتحمل الضغوطات القادمة.




ممارسة الرياضة


حتى وإن تحدث في هذا المقال عن دور الرياضة في المحافظة على الجسم فلن يكون بمقدوري ذلك لأن الأمر يحتاج للكثير من المقالات والمواضيع إن صح التعبير, كيف للعديد من الأشخاص يبحثون عن طرق تساعدهم على تقوية جسمهم والمحافظة عليه وهم لا يقومون بممارسة الرياضة, لوكنا نعلم فائدة الرياضة لأجسامنا لقمنا بتخصيص ولو قليل من الوقت لممارسة أية رياضة نحبها, كما أن العديد من الأشخاص تعتقد أن الرياضة مجرد تسلية أو لعبة فقط للترفيه,نعم من هذا الجانب هم في صواب ولا ننكر أن الرياضة تسلي لكن ليس هذا دورها الحقيقي فهي تساعد في حدوث العديد من التأثيرات الإيجابية في الجسم فالرياضة مثلا تساعد في تحريك الدورة الدموية في الجسم ما يؤدي إلى وصول الدم المحمل بالأكسجين والمغديات والفيتامينات والمعادن لكل أعضاء الجسم وتساعد في الحماية من العديد من الحالات الصحية السيئة, ليس هذا فقط بل تؤثر بشكل إيجابي على صحتك النفسية فهي تحسن المزاج وتزيد الشعور بالسعادة والإسترخاء بعد ممارستها, كما أنها تزيد من التركيز وزيادة قدرات الفرد العقلية.


أما علاقة الرياضة بالإكتئاب فالرياضة بشتى أنواعها تقلل من التوتر وتساهم بشكل كبير في إفراز الجسم لهرمونات كهرمون الأندروفين كما أنها تقلل من مشاعر الخوف والقلق.






تناول الأغدية المفيدة


الغداء الصحي هو لبنة بناء الجسم فإما يبنى بطريقة صحيحة أو طريقة خاطئة, الجسم يستمد طاقته من الغداء ويقوم بالعديد من التفاعلات الكيميائية بواسطة العناصر الغدائية التي يتم تناولها من الشخص لذلك لبد من التنويع في النظام الغدائي وتناول الأغدية التي تساعد على عمل الجسم بشكل جيد فمن الأغدية التي يمكن لشخص تناولها لتوفير أغلب المغديات للجسم : اللحوم,البيض,الحبوب الكاملة,الخضر بكل أنواعها, الفواكه بكميات معتدلة, شرب كميات مناسبة من المياه في اليوم.
reaction:

تعليقات