القائمة الرئيسية

الصفحات

فوائد مغلي الشعير للجسم

   فوائد مغلي الشعير للجسم  

تعتبر الحبوب بشكل عام كيفما كان نوعها من أنفع الأغدية في الطبيعة فهي توفر كل المغديات الازمة لبناء الجسم وتحسين عمله ومناعته وقوته , فأغلب الحبوب سواءا الشعير أو القمح يوفر مغديات أساسية للجسم كالبروتين مثلا والكاربوهيدرات المعقدة والفيتامينات والمعادن الضرورية التي يحتاجها الجسم,  الشعير يعتبر من أبرز هذه الحبوب التي توفر قيمة غدائية كبيرة, للأسف رغم أنه لا يحضى بشعبية كبيرة كالتي يحضى بها القمح أو الشوفان. فغالبا ما يتم إيجاد الشعير في الخبز أو الحساء أو الحلويات أوالكعك, سنحاول في هذه المقالة الحديث عن بعض فوائد مغلي الشعير التي لا يعلمها معظم الناس.

يحتوي كل مئة غرام من الشعير على ما يقارب 355 سعرة حراية وحوالي 12 غرام من البروتين النباتي و 73 غرام من الكاربوهيدرات المعقدة هذا الرقم أكبر من كمية الكاربوهيدرات في الشوفان الذي يحضى بشعبية كبيرة, كما يحتوي مئة غرام من الشعير على 17 غرام من الألياف وهي نسبة ممتازة,إضافة إلى العديد من الفيتامينات والمعادن الاساسية للجسم كفيتامينات C و E و B إضافة إلى العديد من المعادن كالكالسيوم والنحاس والحديد والمنغنيز .
  

 مغلي الشعير

يعتبرالشعير من الأغدية التي تصنف ضمنا النباتات, فلا يخفى عليا وعليك عزيزي القارىء أن إستهلاك الأغدية النباتية دائما ما يصاحبه إنخفاظ في نسب الإصابة ببعض الحالات الصحية فمثلا إستهلاك الأغدية النباتية في النظام الغدائي يعمل على تقليل فرص الإصابة بالسمنة وأمراض القلب , لكن قد يتساءل أحدكم قائلا ما المقصود بالغداء أو النظام الغدائي النباتي؟ طبعا سأجيب بكل سرور, يقصد بالغداء النباتي أو النظام الغدائي النباتي تناول الأغدية النباتية والإمتناع عن الأغدية الحيوانية,المقصود بالأغدية النباتية مثلا الشوفان,الحمص,العدس الفاصوليا,القمح,الشعير,الارز وغيرها,أما الأغدية الحيوانية فيقصد بها مثلا البيض,اللحوم كلحم الدجاج أو اللحم البقري أو لحوم الأسماك أو الحليب ومشتقاته, المهم كل الأغدية التي أنتجت من طرف الحيوانات, أتمنى أن تكون الصورة واضحة لك عزيزي القارىء.

فالإختلاف بين النظامان الغدائيان هو أن بعض الأشخاص لا يمكن لها تناول الأغدية الحيوانية يإما بسبب الحساسية تجاهها أو أنها تعاني من بعض الحالات الصحية التي تمنعها من تناولها أو أن طبيبها المعالج منعها من ذلك, العديد من الخبراء يفضلون النظام الغدائي النباتي على الحيواني وذلك بسبب ما ذكرت في أول المقال أن النظام الغدائي النباتي يرتبط بإنخفاظ بعض المخاطر الصحية, المهم دعونا لا نخرج عن الموضوع ولنتحدث عن فوائد مغلي الشعير.

فوائد مغلي الشعير

تعزيز صحة الأمعاء : من فوائد مغلي الشعير للجسم أنه يقوي ويحافظ على صحة الأمعاء , هل تعلم عزيزي القارىء دور الأمعاء؟ يمكن وصفه الأمعاء بأنها الطريق السيار الذي يمر من الطعام للتفكيك فأي خلل يصيب هذا الجهاز فسيعجل بظهور إضطرابات على مستوى الجسم لذلك تناول الألياف التي يوفرها الشعير يساعد على الحفاظ على الأمعاء وبقاءها بصحة جيدة, الألياف لا يقتصر دورها في حماية الجهاز الهضمي بل ساعد أيضا على الوقاية من السمنة فالكميات المناسبة في اليوم من الالياف تساعد على كبح والسيطرة على الرغبة في تناول المزيد من الأطعمة كيف ذلك؟ الألياف تعمل على ازيادة الشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة كما تمنع الجهاز الهضمي من إمتصاص بعض السعرات الحراية التي تستهلكها من السكر والدهون السيئة ويتم إخراجها مع البراز.
 الألياف أيضا تقلل من إحتمالية الإصابة بأمراض القلب,قد تتساءل كيف ذلك؟ المسبب الرئيسي لأمراض القلب هو الكوليسترول الزائد الذي يسبب ضررا كبيرا في الشرايين, الألياف تساعد على إمتصاص الكوليسترول الزائد في جسمك ويتم نقله خارج الجسم قبل أن يسبب الضرر للشراين, لذلك يجب إستهلاك الأغدية الغنية بالألياف في النظام الغدائي ولا يجب إهمالها للمحافظة على الجسم. 
       

غني بالمعادن : من فوائد مغلي الشعير أو الشعير بصفة عامة أنه يحتوي على العديد من المعادن كالفوسفور الذي يجدد الخلايا ويساعد في تكون العضام, كما يلعب النحاس دورا كبيرا في في تقليل بعض أعراض التهاب المفاصل, فالنحاس بمحاربة الجذور الحرة وتجديد الخلايا, يعتبرالشعير مصدرا مميز للنياسين أو ما يسمى بفيتامين ب3  هذا الفيتامين يوفر العديد من المنافع للجسم كالوقاية من بعض الحالات التي قد تصيب القلب وأوعيته الدموية عن طريق تقليل البروتين الدهني والكوليسترول كما يعمل على محاربة الجذور الحرة, أما الكالسيوم فدورها لا يخفى على أحد منا للعضام حيق يحسن من كثافتها, أما الحديد فيساعد في الوقاية من فقر الدم والأنيميا.

الوقاية من سرطان الثدي :  من فوائد مغلي الشعير للنساء أن الألياف بشكل عام أو الأغدية الغنية بالألياف كالشعير انها تقي من الإصابة بسرطان الثدي الذي يصيب النساء, وهذا نتيجة دراسة بعض الباحثون في المملكة المتحدة تأثير الألياف على النساء خصوصا قبل إنقطاع الطمث, لذلك ينصح الخبراء النساء خصوصا التي تجاوزن سن اليأس بتناول الألياف بكمية كافية للوقاية من سرطان الثدي, عندما أتحدث عن الألياف الغدائية فلا أقصد الإقتصار على الشعير كمصدر وحيد للألياف بل توجد العديد من الأطعمة والخضر الغنية بالألياف التي يمكن إستهلاكها.
 
غني بفيتامين سي : يحتوي الشعير على فيتامين س الذي يدعم المناعة ويساعد في تقويتها وعملها للوقاية من الأجسام الغريبة التي تؤدي الجسم كالفيروسات التي تنتج عن ضربات البرد مثلا كما يلعب فيتامين س دورا في حماية البشرة وحمايتها من الشيخوخة المبكرة التي قد تصيبها نتيجة العديد من الظروف.

تعزيز البكتيريا النافعة :  يساعد الشعير في زيادة عدد البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي هذه البكتيريا لديها العديد من الأدوار الإيجابية في الأمعاء فمن بينها أنها تساعد في خفض مستويات السكر في الدم خصوصا بعد تناول الوجبات الغنية بالسكر, كما يساعد الشعير أيضا في الوقاية من حالات إرتفاع ضغط الدم ,للاسف من الحالات الصحية التي ترتفع بشكل كبير في العالم العربي هي أمراض ضغط الدم وتنتج عن طريق النظام الغدائي السيء وقلة الحركة كما تلعب الجينات دور كبير في الإصابة بضغط الدم من عدمها.

reaction:

تعليقات