القائمة الرئيسية

الصفحات

 كيف يتم تنحيف البطن

العديد من الأشخاص يعتقدون أن تمارين لتنحيف البطن هي التي تساعد في تنحيف البطن أو هي الوصفة السحرية لإزالتها لكن للأسف هذا الإعتقاد خاطئ وما زال سائدا في أغلب الدول العربية إلا يومنا هذا بينما في المجتمعات الغربية  الغداء هو الأساس لأن البطن تتم إزالتها في المطبخ كما يقول المثل وليس النادي الرياضي حيث هناك العديد من الأغدية التي تسبب بروز الكرش كالأغدية التي تحتوي على نسب كبيرة من السكريات والكاربوهيدرات البسيطة أو الدهون السيئة كما تسبب المشروبات الغازية والعصائر بنسب كبيرة في ظهور الكرش. لايمكن أن تطرح سؤال كيف أزيل دهون البطن وأنت غارق في تناول أغدية تحتوي على كاربوهيدرات كثيرة وخصوصا البسيطة والدهون الغير النافعة كالمشروبات الغازية أو الأغدية السريعة التي تحتوي على الكثير من الدهون والكثير من الإضافات فهذه من المسببات الرئيسية للدهون لذلك توقف عنها إذا كان همك حقا هو تنزيل الدهون وكنت مهتما برشاقتك حقا.


لهذا يجب عليك الإبتعاد عن الأغدية التي تحتوي على سعرات حرارية كبيرة فارغة, فوفقا لهذا البحث الذي يؤكد أن تقليل السعرات الحرارية هي الطريقة الفعالة لمنع زيادة الوزن, كما يجب التركيز على الأغدية التي تحتوي على البروتين والألياف والفيتامينات والمعادن الضرورية  من أجل حرق الدهون الموجودة في البطن ,وجعل الجسم يأخد الطاقة من الدهون المخزنة.

كما ذكرت يجب أن يستهلك الشخص أطعمة قليلة السعرات الحرارية وذات قيمة غدائية عالية خصوصا الاغدية التي تحتوي على الألياف الغدائية والبروتين حيث تساعد على خسارة الوزن, وللتذكير لا توجد طريقة أو تمارين لتنحيف البطن وحدها فالجسم عندما يفقد الدهون فإنه يفقدها في الجسم كله.

عزيزي القارىء لبد من أن نتفق على بعض الأمور حول ألية عمل الجسم وكيف يعمل؟ الجسم يحتاج إلى السعرات الحرارية للقيام بالأنشطة والبقاء على قيد الحياة تلك السعرات نستمدها من الطعام الذي نتناوله يعني من الأغدية الغنية بالبروتين كالبيض والأسماك واللحوم بكل أنواعها والغنية بالكاربوهيدرات والتي توجد في الحبوب الكاملة والأرز والبطاطيس والغنية بالدهون كالمكسرات وبعض الفواكه كالأفوكادو مثلا يعني السعرات الحرارية نستمدها من الطعام بحيث كل وجبة توفر لنا عدد معين من السعرات الحرارية.

فالجسم عندما توفر له كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها في اليوم فإنه سيحافظ على وزنه بدون نقصان ولازيادة كيف ذلك؟ لأنك توفر له كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها,أما إذا اعطيته أكثر من ما يحتاجه باليوم فسيقوم بتخزين الباقي وبالتالي الزيادة بالوزن أما إذا أعطيته أقل مما يحتاجه من السعرات فهنا سيلزمه على البحث عن مصدر الطاقة ولكي ينتج الطاقة سيلزمه الأخد مما هو موجود داخل الجسم وسيأخد من الدهون المخزنة لديك وذلك وفقا لهذا البحث , لكن عندما أقول الدهون ليس فقط من البطن بل من جميع أنحاء الجسم يعني سيقوم الجسم بتفكيك دهون البطن واليدين والأفخاد وهكذا يعمل جسمنا.

يجب أن تعرف عزيزي القارىء أنه لا يوجد نظام غدائي يفيد كل الأشخاص أو يساعد كل الأشخاص على تنزيل الوزن لأن الأجسام تختلف فمثلا من الممكن أن يقوم شخصا ما بتطبيق نظام غدائي ويحصل على نتائج جيدة ونزل وزنه ولما تقرر أنت تجربة نفس النظام الغدائي فلن يسبب لك أية تغيرات أو على العكس قد لا تحصل على النتائج المرجوة لذلك النظام الغدائي يعتمد على بعض القواعد الأساسية والتي وضعها الخبراء ويجب الإلتزام بها وهي الفعالة ولحسن الحظ أنك صادفت هذه المقالة التي ستجد فيها أهم الأساسيات لتنزيل الدهون والبطن.

تجنب الكاربوهيدرات المكررة : ثانيا لبد من تجنب مسببات الدهون وهي الأغدية التي تجبر الجسم على تخزين الدهون, طيب ما هي هذه الأغدية التي تجعل الجسم  يخزن الدهون؟ الأغدية التي تسبب بتخزين الدهون هي الوجبات السريعة والجاهزة للأسف في هذا العصر لا يوجد وقت للعديد من الأشخاص خصوصا الغير متزوجين لطهي الطعام, فيضطرون للأكل خارج البيت وللأسف معظم المحالات المخصصة للأكل السريع تقوم بإضافة العديد من الزيوت والدهون للوجبة التي ستتناولها لديهم من أجل أن تنال إعجابك, الجسم يقوم بتخزين كل تلك الزيوت والدهون خصوصا في البطن لأنها أسرع منطقة يبدأ بها الجسم عندما يخزن الدهون.

كما قد تعتبر الأغدية الكبيرة من حيث الكاربوهيدرات مصدرا للدهون بحيث قد يعمل الجسم على تخزينها كدهون وهناك بعض الأبحاث التي تؤكد أن الأنظمة الغدائية القليلة من الكاربوهيدرات تعمل على المساعدة في تنزيل الوزن والتي يمكنك قرائتها هنا.

تناول البروتين والالياف : ثالثا يجب عليك عزيز القارىء الإعتماد على الأغدية الغنية بالبروتين والألياف الغدائية والفيتامينات, فالبروتين يعمل على المحافظة على العضلات الصافية ويساهم في بروزها بشكل جذاب ومفتول ويمنع من فقدانها لذلك إذا كنت في مرحلة نقصان الوزن فلبد من تناول الأغدية الغنية بالبروتين كما تساعد أيضا بالشعور بالشبع لفترة طويلة ومن الأغدية الغنية بالبروتين البيض خصوصا بياض البيض و لحم الدجاج والأسماك كما توجد البروتينات النباتية لكن غير كاملة من ناحية الأحماض الأمينية لذلك يفضل الإعتماد على المصادر الحيوانية. أما الألياف فهي تمتص الكوليسترول السيء في الجسم والدهون الزائدة في الأمعاء وتقوم أيضا بتسهيل خروجه مع البراز كما تساهم هي الأخرى في الشعور بالشبع لفترة طويلة ومن الأغدية الغنية بالألياف الخضروات خصوصا ذات اللون الأخضر كالسبانخ والبروكلي واللفت والجزر والخس والخيار إضافة إلى الحبوب الكاملة كالشوفان مثلا, فمعضم الأغدية التي تحتوي على الالياف والبروتين تحتوي أيضا على الفيتامينات والمعادن الأساسية للجسم, كما يمكن تناول الأغدية الغنية بالدهون الصحية بكميات قليلة كالمكسرات والأفوكادو لكن بكميات قليلة لأنها تحتوي على سعرات حرارية كثيرة والتي قد تسبب بإرتفاع عدد السعرات الحرارية المستهلكة في اليوم.

حساب سعراتك الحرارية : من الأساسيات الأولى هي حساب السعرات الحرارية في الطعام الذي تتناوله, أعلم أن الأمر صعب ويتطلب صبر لكن هذا هو الواقع وهذا هو الصحيح لبد من حساب السعرات الحرارية فمثلا شخص يلزمه أن يتناول 2000 سعرة حرارية في اليوم للبقاء بنفس الوزن فإذا كان ينوي أن ينزل الوزن فلبد أن يتناول أقل منها يعني ما يقارب 1500 سعرة حرارية يعني يبدأ بتخفيض 500 سعرة حرارية وذلك وفقا لهذا البحث , لذلك أؤكد على ضرورة حساب السعرات الحرارية في الطعام الذي تتناوله والحرص على عدم تجاوز كمية السعرات التي وضعتها في الأول,هناك العديد من المواقع التي تتيح حساب السعرات الحرارية التي تلزم كل شخص في اليوم .

ممارسة تمارين الكارديو والتمارين عالية الكتافة : وفقا لهذه الدراسة فلتنحيف البطن وإزالة الدهون من الجسم لبد من ممارسة الرياضة مع تقييد السعرات الحرارية لكن ليس أي رياضة فإذا كنت تكتسب وزنا كبيرا جدا وبطن بارزة وكبيرة أول شيء هو تمارين الكارديو يعني الركض أو القفز على الحبل مثلا, فبالنسبة للشخص الذي يود تنزيل الوزن لبد من مارسة رياضة الجري سواءا في الصالة الرياضية أو أماكن عامة لممارسة الرياضة في منطقتك, تستطيع القيام بالركض الخفيف لنصف ساعة إذا إستعطت أن تركض يوميا فلك الاختيار ولكن قد ترهق بها جسدك لكن هناك أشخاص يفضلون القيام بها,أما إذا لم تستطع فيمكن ممارستها خمسة أو ستة ايام في الأسبوع يكفي, فلبد أن يكون الركض خفيفا ولمدة طويلة نصف ساعة على الأقل ولا فرق بين الجري في المساء أو الصباح.

    أما التمارين العالية الكقافة فيقصد بها القيام بتمرين الركض مثلا بسرعة كبيرة لفترة قليلة جدا ثم العودة للركض الخفيف والراحة ثم تعود مرة أخرى للركض بسرعة عالية ثم تخفف من الركض وهكذا, وهو من التمارين التي تساعد على تحسين اللياقة البدنية.

    وأخيرا لبد من الصبر, أغلب الأشخاص لا يستطعون الإستمرار على النظام الغدائي ويعتبرون أنه لم ينفع معهم أو أن جسمهم لن ينزل الوزن لكن الذي ينقصهم هو الصبر لذلك إصبر لأن الجسم لن يتأقلم مع التغيير الذي ستقوم به من ناحية السعرات الحرارية التي يتم تناولها أو الأغدية التي ستتجنبها وخصوصا السكر.
    reaction:

    تعليقات